أخي الذي لا أعرفه …

أخي الذي لا أعرفه …
قبل ما يقارب 6 سنوات ،من كتابة هذه الحروف ،أي في عام 2006 م على ما يغلب على ظني !
كناّ للتو قد انتقلنا إلى بيت جديد ،ولم أكن أعرف أيّا ممن هناك سوى جارٍ لي ،يقارب سني ،ويقارب بيتي !
كنت للتو عائد من الصلاة ،توقفت لبرهة ناحية بيت جاري ذاك ،وتبادلت بعض الحديث معه ،وفي غمرة انهماكنا بالحديث ،فوجئنا برجل في عمر والدي تقريباً !
وما إن رآني حتى انفجر في وجهي متهماً إياي بإفساد بيته وتعمد إلحاق الأذى بأطفاله ،حقيقة أنا كنت مندهشاً للغاية ،حيث استمر هو في الصراخ والعويل !
مازلت متفاجئاً ،وبعد أن انتهى ،كدت افقد أعصابي ،ولكنّي لا أعلم مالذي أوقفني !
لربما أراد الله بيَ خيراً ،وبعد أن انتهى من أحجيته ،قال لي ،هل أنت من رمَى بالونات المياه على فناء بيتي !
هنا تقريباً فغرت فاهي ! ،ثم قلت ،أنا لا أعرف بيتك يا عمّ ،هلّا تخبرني من تكون !
أشار إلى بيته ،فإذا هو ملاصق لبيت جاري ذاك !
كل هذا حصل وجاري لا يحرّك ساكناً ،ولا يكاد ينطق !
ثم قلت ،ربما صديقي يعلم عن هذا أكثر مني وقد يفيدك !
وهنا أعاد عليه نفس الشريط ،ولكن بحقد أكبر ،ثم بادرني بالاعتذار وقام يقسم بالله أنه لم يتوقع أنّي لا علاقة لي وما إلى ذلك ،وكاد أن يقّبل رأسي !
انتهى الموضوع على هذا النحو ،ولكن …
هذا الرجل الذي لا أكاد أذهب إلى المسجد ذاك الوقت إلا وألقاه وأجده يصافحني بحرارة ،بل وبلغ به الأمر أن ذهب لوالدي ،وقام يكيل له من المديح ما الله به عليم ،مما دعا والدي إلى مسائلتي عما يربطني بهذا الغريب !
أنا انتقلت من ذلك المكان منذ ما يقرب من ثلاث سنوات ،ولكن كلما عدت إلى هناك لأصلي ،أجد ذلك الرجل وهو يعبر عن فقدانه إياي وما إلى ذلك ،مع أن طبعه عصبي جداً !
..
-وللعلم ،فإن هذا الرجل لا أعرف اسمه ،ولا يعرف اسمي ،ولم نتبادل الزيارات من قبل ،ولكنّي أحبه في الله ،من غير سبب ما !
حتى هو قد قال لي إني أحبك في الله ،وأكاد أخجل من صنيعه معي على الرغم من أني لا أعرفه !

*أحياناً ،قد تلتقي بأناس بلا سابق موعد ،ولو نسقت موعداً لما تم ما حصل كما نسقه الله سبحانه .
*دائماً ،الحب في الله والبغض في الله ،لا يحتاج لجهد منك ،وإنما هي رحمة يبعثها الله في قلوب عباده .
*من الخير أن تعلم ،أنك لن تجاري القنبلة الصوتية بصوتك ،فاتركها حتى تهدأ ،ثم اهمس وسنسمعك !
*أخيراً ،لا تصاحب جاراً ،يؤذي جاره ،فمن يؤذي غيرك ،سيأتي يوماً ليؤذيك !
..
..
14/7/2013

Advertisements

6 أفكار على ”أخي الذي لا أعرفه …

  1. كثيرا ما تنشأ بين الناس علاقات بالصدفة تكون سببا لمودة ومعزة وحب في الله وكما يقولون٠٠
    رب أخ لك لم تلده أمك٠٠

  2. .. رآقية بِ حق ،

    لَو قآبلتْ الرَجل بِ الإسآءةة مِنْ البِدآيةة ، كآن أحدآث القصةة مآ تَمْ كَذلكْ والله أعلم
    زَينكمْ الله بِ الأخلآق الحَسنةة أخى ،
    جَميـل الحُب فِي الله ، رَبى إحفظ لَنآ أشخآصَ أحببنآهمْ وأحبونآ فيكَ

    جَمعكمْ الله بِ ظله يَومَ لآ ظِلَ إلآ ظِله .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s