أحجية!

لنتحدث عن شيء مفهوم، على الأقل لأشخاص لم يجربو سطوراً خلف الستائر السخيفة … كان ذلك هراءاً لنكن إيجابيين ولو لمرة واحدة، الخطأ يكمن فينا دائماً، العلماء لا يخطئون والآباء لا يكذبون والأمهات لا يهتمون! ومصر…! مصر بخير … الأخيرة خارج النص لمرتين كنت وحيداً، الأولى مع أسرة بلا أقارب أو أصدقاء والثانية بلا أسرة،…

وماتت واحدة !

لست مهتماً بالقدر الذي تفعله عن قراءتك لهذه الأسطر، ولكن … اصبر … من أجل سلامتك! لوهلة شعرت أن أمسي ليس لي! وهو كذلك! وأدركت فجأة أنني بين عالمين أعيش، وبالكاد أستطيع التقاط أنفاسي! هل أنا سبب معاناتي؟! أفكر في البشر، هل يعيشون لأجلهم أم يرون واقعهم أسوأ من رؤية البياض … ذهبت إلى القاهرة،…

الخوف نكرة …

الخوف، مجهول! فجأة وجدت أن “عبدالحليم” كان يبالغ حين منح الخائف شرف التقدم خطوات! فليس بإمكان الخائف أن يتحرك ولو قليلاً وإن بدا أنه كذلك! فكرت فيما يقضي على آمال الشعوب ووجدت أن الأسباب تتلخص بين خوف وفقر وكفر! وهي نفس الأسباب التي تقضي على الفرد بين أهله، وحينما نورد الخوف نجده يسيطر من ناحية…

المجد للسيارات الفاخرة

العلامات التجارية الفاخرة شهدت نمواً بطيئاً خلال القرن الماضي لدرجة جعلت بعض الشركات الرياضية الخارقة تتوقف عدة مرات قبل أن تستقر أخيراً مع بداية الألفية وتتجه لصناعة نماذج إنتاجية بنفس الاهتمام الذي توليه لقسم السباقات لدرجة أننا قد نتمكن من حصر كل الطرازات التي أنتجت من 1900 وحتى 1999 في قائمة ستكون أقصر من قائمة…

نظرية العري!

كان المشردون في العصور الوسطى يرتدون ملابساً أرقى من التي يرتديها أثرياء اليوم! أتساءل فيما إن كانت الثقافات تؤثر في شكل الملابس بحيث تتحكم فيها، ووجدت بديهياً أن فكرة الحرية أتت بتحديد المستور الجسد ليظهر أغلبه، وأوكل الأمر للعقول لتتحكم في غرائزها! وربما تشجيعاً لإطلاق الغرائز كما حدث في اليونان حين فرضت ضريبة على العازبين!…

عيب …

“أول ما يعلم الناس أبناءهم أن ينصاعوا للحدود، ثم إذا اقترب خطر قالوا لست مضطراً لها!” كثيراً ما تراودني فكرة العادات والقيم وكيفية نشأتها حتى أصبحت على ما هي عليه اليوم من أنظمة تحكم الناس قبل القوانين -التي لا يشترط أن تكون عادلة- ولكنها على الأقل توحد معياراً للتعامل بين هواة ثقافية بين تقاليد هؤلاء…

الماء! …

“فليكن عقلك كالماء بلا قالب، وإذا وضع في شيء يعرَّف به، فالقهوة في الفنجان تلغي مسمى الفنجان” هناك أمر مشترك بين كل العظماء، وهو أنهم لم يتلقوا تعليماً ممنهجاً، بداية من الأنبياء وكذلك كل الذين غيروا العالم لم ينتظموا في مقاعد دراسية كما فعل أقرانهم، وإنما تأملوا فتعلموا، القوالب التعليمية التي توضع فيها العقول في…